Image

ما الذي يمثله شعار تويوتا ؟

شعار تويوتا الفريد يتمتع بتراث وافر ، و يمكن رؤيته بوضوح من الجهة المقابلة للسيارة او من مرآة الرؤية الخلفية . تم تقديم علامة تويوتا الحالية في أكتوبر 1989 ، للاحتفال بالذكرى الـ 50 للشركة ، حيث أنه قد كان من المهم تطوير شعار مناسب متوافق مع شهرة تويوتا المتزايدة في دول العالم . لقد كان هناك حافزان خلال تصميم الشعار و هما : إدراك "وصول تويوتا" من على بعد مسافة و شعار ذو تأثير بصري قوي يتميز عن غيره من شعارات السيارات .

قوة الماركة

ظهر شعار تويوتا المصمم حديثًا أول مرة على موديلها الفاخر ، سيلسيور Celsior ، في أكتوبر 1989 و بعدها بفترة وجيزة عرضت المزيد من موديلاتها بفخر الشعار الجديد . إنه شعار غير مسبوق يمكن ملاحظته من الجهة المقابلة للسيارة او من مرآة الرؤية الخلفية، و سرعان ما أصبح معروفًا بشكل واسع على أنه شعار و رمز "تويوتا" .

ما الذي يعبر عنه شعار تويوتا ؟

هو أكثر من مجرد مجموعة من الأشكال ، فالاشكال البيضاوية في شعار تويوتا ترمز للوحدة بين قلوب عملائنا و قلب منتجات تويوتا . هناك ثلاث أشكال بيضاوية في الشعار الجديد مدمجة في شكل متماثل أفقيًا . الشكلان البيضاويان العاموديان داخل الشكل البيضاوي الكبير يمثلان قلب العميل و قلب الشركة ، و هما متداخلان ليمثلا علاقة المنفعة و الثقة المتبادلة بين الطرفين .

ان تداخل الشكلان البيضاويان العاموديان داخل الشكل البيضاوي الخارجي يشكل الرمز "T" أي تويوتا بالاضافة الى شكل مقود توجيه المركبة و الذي يمثل المركبة بحد ذاتها . الشكل البيضاوي الخارجي يمثل العالم في احتضانه لتويوتا . كل شكل بيضاوي محدد بدرجة مختلفة من سماكة الخط ، مثل فن "الفرشاة" المعروف في الثقافة اليابانية .

المساحة المتمثلة في خلفية الشعار توضح "القيمة اللامتناهية" التي تحملها تويوتا لعملائها : جودة ممتازة ، قيمة تفوق التوقعات ، متعة القيادة ، الابتكار و النزاهة من حيث السلامة ، البيئة و المسؤولية الاجتماعية .

Image
Image

تطور الاسم من تويودا الى تويوتا

نشأت تويوتا من اسم عائلة الشخص المؤسس لها ، "تويودا" ، و كانت المركبات الأولى التي أنتجتها الشركة مباعة أساسًا بشعار "تويودا" . في عام 1936 ، نظمت الشركة مسابقة عامة لتصميم شعار جديد أدت بدورها الى تغيير اسم الماركة الى الاسم الحالي و هو "تويوتا" .

و قد تم اعتبارها نقلة ايجابية من "تويودا" الى "تويوتا" ، لأن الحروف الساكنة الصامتة تبدو أكثر قبولاً من الحروف الساكنة الصوتية . بالاضافة الى ذلك فإنه من خلال مفهوم "jikaku" (حساب عدد الضربات في كتابة الحروف لتحديد الحظ الجيد و السيء) ، فإن الاسم تويوتا يمثل ثمان ضربات و هي مرتبطة بالثروة و الحظ الجيد . في النهاية فإن هذا التغيير دل أيضًا على التوسع من شركة صغير مستقلة الى مؤسسة كبيرة .

كلمة "تويودا" تستخدم عشرة حروف يابانية لكتابتها في حين أن "تويوتا" تستخدم ثمانية فقط . و يعتبر رقم ثمانية رقم الحظ في الثقافة اليابانية . و لهذه الاسباب تم اختيار "تويوتا" كإسم للشركة .