محمد ناصر الساير و تويوتا تطلقان الاسطورة المتجددة قلبا و قالبا لاند كروزر 2016

 تصميم خارجي أنيق بمقصورة داخلية مترفة لقيادة اسطورية فى الدفع الرباعي 

 
تويوتا ترسي معايير جديدة للأداء على مختلف أنواع التضاريس :لاند كروزر 2016 الجديد كليا وصل بهيكل خارجي متطور و مساحة داخلية جديدة كليا واسعة و معززة باحدث انواع التكنولوجيا مقترنة بنفس القيادة و الاداء الاسطوري المتوقع من لاند كروزر و ذلك يعني ان كل ميل ستقطعه و كل رحلة ستقوم بها ستغمرك باحساس المغامرة . 
محرك قوي وديناميكية قيادة عالية لقدرات غير مسبوقة على الطرقات الوعرة
تقنيات سلامة لا تضاهى تضمن أعلى مستويات الحماية والأمان
 
الكويت - اطلقت مؤسسة محمد ناصر الساير ، الموزع الحصري لسيارات تويوتا في الكويت ، لاند كروزر 2016 الجديد كليا – الاسطورة المتجددة قلبا و قالبا . و قد حضر المؤتمر الصحفي لاطلاق لاند كروزر 2016 السيد/ فيصل بدر الساير ، نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة الساير القابضة و السيد/ جوهان هيسليتز ، مدير اعمال اول تويوتا الكويت و السيد/ مسعود وهبة ، مدير عام مبيعات تويوتا الكويت و الوفد الزائر من تويوتا موتور كوربوريشن و يضم السيد/ سادايوشي كوياري ، رئيس مهندسي لاند كروزر و السيد/ تاكاشي اوباتا ، مدير عام ، قسم الشرق الاوسط و شمال افريقيا و السيد/ ماسايوكي اويكاوا ، مدير المبيعات و التسويق ، المكتب الاقليمي للشرق الاوسط و شمال افريقيا بالاضافة الى ممثلي الصحافة و الاعلام .
 
و في كلمته خلال المؤتمر الصحفي قال السيد/ فيصل بدر الساير ، نائب رئيس مجلس ادارة مجموعة الساير القابضة : " لقد حققت تويوتا تقدما كبيرا نحو تحقيق النمو المستدام و ذلك من خلال صناعة افضل سيارات على الاطلاق . لقد حققت تويوتا انجازا كبيرا اخر باطلاق الجيل التاسع من لاند كروزر . محمد ناصر الساير ملتزمة باستراتيجية التطوير و التحسين و النمو المنتظم في سوق الكويت مع خطط توسع طموحة لتعزيز راحة و تجربة العملاء بشكل اكبر . ان مشاركة قيم "العميل اولا" الخاصة بتويوتا و تطبيق الثقافة الحقيقية لخدمة العملاء "الافضل في فئتها" هو محور مساعي مجموعة الساير نحو البناء على نجاحاتها .
 
 مقدمةً لعملائها مركبة رياضية متعددة الاستخدامات، تتميز بالفخامة والتطور التقني مع قدرات عالية على الطرقات الوعرة، وتتمتع بمقصورة داخلية توفر أقصى درجات الراحة لركابها. 
 
ويمثل طراز لاند كروزر الجديد ذو الأداء المتفوق والقدرة الاستثنائية، الجيل التاسع من تويوتا لاند كروزر الأسطوري الذي لا يزال يحافظ على اسمه اللامع في عالم مركبات الدفع الرباعي. 
 
وقال السيد سادايوشي كوياري، كبير مهندسي لاند كروزر الجديد: "يُعد لاند كروزر مركبة رياضية متعددة الاستخدامات رباعية الدفع جاهزة للانطلاق على كافة أنواع الطرقات، ولطالما تمكن لاند كروزر من تخطي جميع التوقعات في كافة أنحاء العالم، إذ يقدم الأناقة والرقي والفخامة في الوقت الذي يتسم فيه بالقوة والأداء العملي. كما أنه يجسد الجسر الذي يربط ما بين الاستمتاع بالرفاهية والهدوء في طرق المدينة والانطلاق في مغامرة لتحدي الطرق الوعرة مع الاستفادة من أقصى درجات العملية". 
 
وأضاف كوياري: "يعيد لاند كروزر الجديد التأكيد على تقليد عريق من الجودة والتقدم التقني. ولذلك، عندما يفكر الناس في مركبة رياضية متعددة الاستخدامات رباعية الدفع، فإن لاند كروزر يتبادر إلى أذهانهم بشكل تلقائي كمركبة ترسي معايير هذه الفئة".
 
وفي كلمته في هذه المناسبة، قال تاكايوكي يوشيتسوغو، الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "مع تاريخه الطويل الذي يمتد إلى أكثر من 60 عاماً، ما زال لاند كروزر يحافظ على ولاء عملائه من خلال تزويدهم بتجربة أفضل من أي مركبة أخرى رياضية متعددة الاستخدامات. ومع استعداده للانطلاق على طرقات المنطقة، سيتم ملاحظة أن الطراز الجديد من لاند كروزر يحمل بكل فخرٍ إرثه العريق المتمثّل في موثوقيته العالية وأدائه الاستثنائي على مختلف أنواع التضاريس". 
 
وأكد يوشيتسوغو أن "شركة تويوتا تحافظ على أهدافها الأساسية نفسها مع إنتاجها لكل طراز جديد من لاند كروزر، وذلك بدءاً من الاستناد إلى سمات هذه المركبة الأسطورية على الطرقات الوعرة التي لطالما اشتهر بها لاند كروزر، وصولاً إلى تحسين درجات الثبات في التحكم وسبل الراحة ومتعة القيادة". 
 
وأضاف: "هذا وتقدر شركة تويوتا المستوى العالي من الولاء الذي يكنه العملاء لتويوتا لاند كروزر، والذين جعلوا من هذه المركبة الأسطورية جزءاً لا يتجزأ من حياتهم على مر السنين".
 
و قال السيد/ مسعود وهبة ، مدير عام مبيعات تويوتا ، الكويت : " مركبات تويوتا معروفة بأفضل توليفة من الجودة و التكنولوجيا و المتانة و اعلى قيمة عند البيع و افضل مجموعة من الموديلات التي تناسب مختلف اذواق و احتياجات و متطلبات جميع العملاء بالاضافة الى تكاليف الصيانة المنخفضة و كفاءة استهلاك الوقود . في تويوتا الساير ، نحن نسعى دائما لفهم احتياجاتكم و لهذا فاننا نحرض على تقديم السيارات الرائدة في العالم بمواصفات عالمية ."
 
ويظهر جلياً نهج تويوتا المتمثل في "عدم المساومة" في بنية الهيكل التقليدي لتويوتا لاند كروزر، والذي يعتبر عنصراً أساسياً لقدرته على مقارعة أقصى التضاريس. ويتوافق هذا النهج الذي تم اختباره وتجربته مراراً، مع أنظمة التحكم والتعليق والدفع المتطورة، والتي تعمل على رفع قدرات لاند كروزر على أكثر الطرقات وعرة، بينما تعزز من خاصيتي الراحة والثبات في ظروف القيادة العادية. واحتفظ تويوتا لاند كروزر بسماته المتأصلة التي ساهمت في ترسيخ سمعته العالمية من حيث المتانة والقدرة الاستثنائية للقيادة على الطرقات الوعرة. وتتضمن هذه الميزات أنظمة متقدمة لمساعدة السائق، مثل نظام المساعدة على نزول التلال (DAC)، ونظام المساعدة على صعود التلال (HAC)، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من مزايا السلامة النشطة وغير النشطة، بما في ذلك نظام المكابح المانعة للانغلاق (ABS) المخصص للتضاريس المتعددة.
 
تصميم يوحي بالأداء العملي
ساعد التفوق التقني والجودة العالية الجليان في تويوتا لاند كروزر على اكتسابه مكانة خاصة ضمن طرازات تويوتا المختلفة على مدى أكثر من 60 عاماً، مجسداً بذلك القدرات المثالية لمركبات الشركة ذات الدفع الرباعي. ويحترم تصميم لاند كروزر الجديد هذا الإرث العريق، لكنه يقدّم في الوقت ذاته صورة متطورة عصرية عن قدرات تويوتا على الطرقات الوعرة. ويثبت لاند كروزر الجديد فلسفة "الوضوح النابض بالحيوية" التي تعتمدها شركة تويوتا في التصميم، وهو النهج الذي قاد رحلة تطوير الطرازات الرياضية متعددة الاستخدامات رباعية الدفع ذات التصاميم المفعمة بالنشاط والطاقة، مع الحفاظ على استمرارية وضوح هدف عملية التطوير. وتم تصميم لاند كروزر الجديد لتعزيز الأداء الوظيفي وإضفاء المزيد من الشعور الراقي، بينما يحافظ لاند كروزر على خط التصميم الذي يعكس "الرقي والصلابة"، ما يجعله يتربع على عرش المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات رباعية الدفع. 
 
ويبدو مفهوم "الجمال الوظيفي" واضحاً في إطار الشبك الأمامي الفريد الذي يعطي انطباعاً مميزاً، إذ يمتد شكل غطاء المحرك المقوس حتى شبك المبرّد الأمامي، في حين يوجد تجويف خفيف وسط غطاء المحرك، ليعطي واجهة المركبة الأمامي انطباعاً ثلاثي الأبعاد. كما تم طلاء الجزئين العلوي والسفلي للقضبان الأفقية الثلاثة للشبك الأمامي بالكروم اللامع، ليعبر بوضوح عن متانة القضبان ويعكس مبدأي الجمال الوظيفي والصلابة.
 
أما المظهر الجانبي لتويوتا لاند كروزر، فيعطي انطباعاً بالمتانة مع استخدام مصدات أكثر سُمكاً وخط غطاء محرك أكثر ارتفاعاً. كما عملت المصابيح الأمامية والخلفية المعاد تصميمها على تحسين الإطلالة الجانبية، ورفع مستوى الجزء العلوي من المصد، فضلاً عن رفع المحاور الجانبية للتعبير عن التصميم الانسيابي.
 
وتكتمل صورة المتانة التقليدية لتويوتا لاند كروزر مع التصميم الخلفي الواسع والمرتفع، إذ يتصل لوح الباب الخلفي بمجموعة المصابيح الخلفية البارزة بشكل يوحي بقوة المركبة، كما تم توسيع مساحة لوحة المركبة لتتصل بالجزء السفلي من مجموعة المصابيح الخلفية، مما يضفي المزيد من الرقي والشعور بالمتانة على المظهر الخلفي.
 
ويستطيع العملاء الاختيار من بين طيف واسع من الألوان التي تعكس سمة لاند كروزر القوي والمميز، إذ يتوفر بعشرة ألوان خارجية جذابة، والتي تضم كلاً من الأبيض اللؤلؤي، والأبيض الناصع، والفضي المعدني، والرمادي المعدني، والأسود، والأحمر الداكن ميكا المعدني، والبيج ميكا المعدني، والأسود ميكا اتيتيود، بالإضافة إلى لونين جديدين، هما البني النحاسي ميكا، والأزرق الداكن ميكا.
 
مقصورة داخلية مترفة
يمكن إدراك مستوى الحرفية ذات الجودة العالية والتأكيد على الأداء الوظيفي المتقن في جميع الأسطح التي تلامسها داخل المقصورة، إذ تم إيلاء اهتمام كبير بسُمك الجلد الفاخر ومعالجة حوافه. وتتناغم الأجزاء الوظيفية التي يحاكي بريقها اللون المعدني مع الطلاء الفضي الناعم، وتنساب جميعها مع نقوشات رفيعة بلون الألمنيوم في وسط المقصورة والفرش الداخلي، ما يمنح شعوراً بالتميز نابعاً من الألوان المتباينة وتناغم المواد المستخدمة، لخلق بيئة داخلية ذات جودة فائقة تتناسب مع سمعة لاند كروزر الذي يتربع على عرش مركبات الدفع الرباعي بكل جدارة.
 
وتم إضفاء لمسة من اللون الأسود على لوحة العرض لتعكس مظهراً مفعماً بالأناقة والجودة، كما يساعد عداد السرعة "أوبتيترون" (Optitron) الذي تم اعتماده مؤخراً على تحسين وضوح رؤية السائق، حيث يتميز بشاشة ملونة بقياس 4.2 بوصة متعددة المعلومات تستخدم تقنية "ترانزيستور الأغشية الرقيقة" (TFT) ومزودة بشاشة الكريستال السائل لعرض عداد قياس المسافة المقطوعة بحجم حروف مناسب. وطالت خطوات الترقية أيضاً نظام الترفيه الداخلي مع إضافة شاشتي عرض لصف المقاعد الثاني يبلغ حجم كل واحدة منها 11.6 بوصة وإمكانية تعديل زاويتها حتى 50 درجة، ما يوفر لركاب المقاعد الخلفية تجربة ترفيه رائعة.
 
كما تمنح وظيفة تعديل المقاعد ركاب الصف الثاني المزيد من الراحة داخل مقصورة لاند كروزر 2016، بالإضافة إلى المساحات الواسعة التي تسمح للركاب البالغين بالجلوس براحة تامة في مقاعد الصف الثالث، والتي يمكن تعديلها بسهولة مطلقة لتأمين مساحة أكبر للأمتعة. وتم تزويد المركبة أيضاً بخاصية فتح الباب الخلفي عن بُعد، مع إمكانية فتح القسم العلوي من الباب الخلفي بشكل منفصل.
 
وتتوفر بعض خيارات الراحة الأخرى لركاب لاند كروزر الجديد، مثل فرش المقاعد الأمامية الجلدي المبطن، وعجلة القيادة المكسوّة بالجلد المزودة بمفاتيح التحكم بالنظام الصوتي، فضلاً عن شاشة عرض متعددة المعلومات، ونظام بلوتوث لإجراء واستقبال المكالمات الهاتفية مع إبقاء اليدين على عجلة القيادة. كما تم تخصيص مساحة إضافية لتخزين الأغراض الصغيرة في الكونسول الوسطي، وشاحن لاسلكي للهواتف الذكية بشكل اختياري.
 
وتأتي المقصورة الداخلية بأربعة ألوان، تضم لونين تم إضافتهما مؤخراً، وهما الكتاني والبني، وتتميز المقصورة بلمسات مترفة من خشب شيماموكو الياباني لإضفاء المزيد من الأناقة والفخامة عليها.
 
أمّا نظام تكييف الهواء، فقد تم تصميمه ليقدم أداء أفضل حتى في الظروف المناخية القاسية. ويشمل نظام التكييف الرقمي والآلي بالكامل أربع مناطق يمكن التحكم بدرجة حرارة كلٍ منها على حدة، فيما تحتوي المركبة في الجزء الأمامي من المقصورة على 14 فتحة لتدفق الهواء المكيَّف بخياري التحكم بدرجة الحرارة اليدوي أو الأوتوماتيكي، كما توجد 14 فتحة تهوية أخرى في الجزء الخلفي على السقف تم توزيعها على الأبواب والأعمدة الجانبية لتأمين المزيد من الراحة لركاب المقاعد الخلفية. ويمكن التحكم بدرجة الحرارة في الجزء الأيمن والأيسر بشكل مستقل أيضاً، حتى في صف المقاعد الأخير. 
 
محرك مفعم بالقوة وديناميكية قيادة متفوقة
تم تجهيز تويوتا لاند كروزر الجديد بمحرك ذو 8 أسطوانات (V8)، بسعة 5.7 لتر والمجهز بـ 32 صمام ذات كامة علوية مزدوجة (DOHC) مع تقنية توقيت الصمامات المتغير المزدوج (VVT-i)، لينتج طاقة مقدارها 362 حصاناً عند 5,600 دورة في الدقيقة، وعزم دوران يبلغ 540 نيوتن/متر عند 3,200 دورة في الدقيقة. 
 
كما يتوفر لاند كروزر الجديد بخيارات مختلفة من المحركات سواء كانت تعمل على البنزين أو الديزل، إذ تتنوع محركات البنزين بين محرك ذو ثمان أسطوانات (V8) بسعة 4.6 لتر والمجهز بـ 32 صمام DOHC، ومحرك ذو ست أسطوانات (V6) بسعة 4.0 لتر المجهز بـ 24 صمام DOHC مع تقنية VVT-i، في حين يتوفر محرك ديزل ذو ثمان أسطوانات (V8) بسعة 4.5 لتر المجهز بـ 32 صمام DOHC بشاحن توربيني مزدوج.
 
يعتبر لاند كروزر أول طراز تم إنتاجه من فئة المركبات الرياضية متعددة الاستخدامات الكبيرة، الذي يمتاز بقدرات استثنائية للقيادة على الطرقات الوعرة، مع ناقل حركة أوتوماتيكي بـ 8 سرعات يمتاز بالهدوء وانسيابية الأداء. وعلى الرغم من القوة الكبيرة التي يتميز بها لاند كروزر، لا يزال يتمتع بسلاسة ونعومة كبيرة في القيادة، كما يشمل العديد من التقنيات المختلفة، مثل وظيفة توقيت الصمامات المتغير المزدوج الذكي (VVT-i)، ونظام سحب للتحكم في الأجهزة الصوتية (ACIS)، وذلك بهدف المساعدة على رفع مستويات الأداء والفعالية إلى حدها الأقصى، إذ يقوم نظام ACIS بتغيير كمية الهواء الداخلي على مرحلتين، وذلك بحسب عدد دورات المحرك في الدقيقة وزاوية الخانق لتحقيق عزم الدوران الأقصى عند جميع سرعات دوران المحرك.
 
وتعمل وحدة التحكم بنقل السرعات على تقدير ظروف الطريق واختيار معدل نقل السرعات الأمثل وفقاً لسرعة المركبة وظروف القيادة. ويسمح وضع ناقل الحركة التتابعي للسائق بتغيير ناقل الحركة إلى الوضع اليدوي، الأمر الذي يعد خياراً مثالياً لتحقيق المزيد من التحكم بالمركبة خلال الظروف المناخية الصعبة.
 
ويعتبر لاند كروزر واحد من مركبات الدفع الرباعي الأكثر تطوراً على المستوى التقني على الإطلاق، إذ يأتي مجهز بمجموعة من مزايا التحكم والديناميكية المتطورة. وتم إضافة المزيد من التحديثات على هذه المزايا في الطراز الجديد، مع تقديم نظام المساعدة على الإنعطاف الأول من نوعه في العالم، والذي يعمل بالتزامن مع نظام تحكم القيادة البطيئة، فضلاً عن نظام اختيار التضاريس المتعددة، وشاشة رؤية التضاريس المتعددة، وشاشة عرض زاوية الإطارات.
 
ويساعد نظام تحكم القيادة البطيئة في الحفاظ على سرعة منخفضة من خلال التحكم أوتوماتيكياً بقوة المحرك والضغط الهيدروليكي للفرامل، وذلك لتسهيل القيادة على الطرقات الوعرة، كما أثبت هذا النظام فعاليته عند تشغيله على الطرقات ذات الأسطح الخشنة أو الزلقة، إذ يعمل على تحقيق التوازن بين عمليتي التسارع والكبح، متيحاً بذلك المجال للسائق للتركيز فقط على التحكم بعجلة القيادة. ويقوم نظام التحكم السلس بتقليل دوران العجلات أو غلقها، ما يضمن ثبات المركبة حتى على الطرقات الزلقة.
 
وتشمل المزايا الأخرى شاشة رؤية التضاريس المتعددة، والتي تعمل بالتزامن مع نظام اختيار التضاريس المتعددة (MTS) لمساعدة السائق على التحقق من محيط المركبة عند القيادة على الطرقات الوعرة. ويمكن للسائق اختيار مشاهدة الصورة المأخوذة من أي من الكاميرات المثبتة، سواءً كانت الأمامية أو الجانبية أو الخلفية، والتحقق من النقاط العمياء بكل سهولة وتحديد المناطق المحيطة به. ويشمل نظام اختيار التضاريس المتعددة ميزة عرض الطريق أسفل المركبة، فضلاً عن ميزة الصورة البانورامية التي تساعد السائق على التحقق من المنطقة المحيطة بالمركبة من الأسفل ومن الأمام وعلى الجوانب. 
 
وتمتد مجموعة مزايا التحكم بالقيادة النشطة لتشمل نظام التحكم بالسحب النشط، الذي يضمن عمل وظيفة التروس التفاضلية محدودة الانزلاق (LSD) على الوجه الأمثل، وذلك من خلال التحكم بضغط المكابح على العجلات المنزلقة عند تشغيل وضع القيادة L4 الخاص بالطرقات الوعرة. ولتحقيق المزيد من القدرات على أداء المركبة على الطرقات الوعرة، فقد تم تزويدها بكلٍ من نظام المساعدة على صعود التلال (HAC)، الذي يمنع المركبة من الرجوع إلى الخلف عند التوقف والانطلاق مرة أخرى على منحدر حاد أو زلق، ونظام المساعدة على نزول التلال (DAC)، والذي يساعد على تحسين التحكم بتوجيه المركبة على الطرقات الزلقة وشديدة الانحدار.
 
وبالإضافة إلى هذه المميزات، يضم لاند كروزر الجديد على عجلاته الأربع نظام ضبط ارتفاع المركبة (AHC)، ونظام التعليق المتغير المتكيف (AVS)، وهما نظامان قابلان للتعديل بشكل كامل ويسمحان بالتحكم بمعدل دوران العجلات، ومن شأنهما تزويد المركبة بأداء استثنائي على الطرقات الوعرة. كما يضبطان الاهتزاز أو ميلان هيكل المركبة عند القيادة على الطرقات المعبدة لتحقيق راحة أكبر للركاب. وللطرازات ذات الأبواب الخلفية التي تفتح للأعلى، فقد تم تثبيت زعانف هوائية على الباب الخلفي بشكل يتناسب مع مجموعة المصابيح الخلفية، وذلك لتحقيق المزيد من الثبات والتحكم.
 
تقنيات سلامة لا تضاهى
يتمتع تويوتا لاند كروزر الجديد بصلابة تامة تنعكس من خلال البنية الهيكلية التي تعتمد بشكل كبير على الفولاذ عالي القوة. ويقوم نظام المكابح المانع للإنغلاق (ABS) الذي يعمل على العجلات الأربع وعلى مختلف أنواع التضاريس، بجعل قوة الكبح تتكيف بشكل تلقائي مع ظروف القيادة لتتناسب مع نوعية سطح الطريق. أما نظام توزيع قوة الكبح إلكترونياً (EBD)، فيضمن توزيع قوة الكبح بشكل متوازن بين العجلات الأمامية والخلفية، بينما يسهل نظام مساعد الكبح (BA) من مهمة السائق، إذ يعمل على توليد المزيد من قوى الكبح في حال الضغط على دواسة المكابح بشكل مفاجئ.
 
وتتوفر أيضاً خاصية مؤشر المكابح التحذيري في حالات الطوارئ، والتي تومض بشكل تلقائي بالتزامن مع مصابيح التوقف الخلفية عند التوقف المفاجئ. وتعمل هذه الخاصية على تحذير سائق المركبة الخلفية وتسهم في تقليل الوقت الذي يستغرقه للقيام برد الفعل المناسب، الأمر الذي يسهم في الحد من مخاطر حدوث تصادم مع المركبة الخلفية.
 
ولم تغفل شركة تويوتا عن ضمان سلامة المشاة على الطرقات أيضاً، إذ قامت بتزويد تويوتا لاند كروزر الجديد بنظام حماية المشاة من خلال هيكل تخفيف الصدمات. وتم ترك مسافة صغيرة بين الحافة الأمامية لغطاء المحرك وكتيفة الغطاء، وذلك بهدف تحقيق بنية هيكلية تنطوي إلى الداخل لضمان سلامة المشاة في حال الاصطدام بأحدهم (لا قدر الله).
 
كما يحتوي تويوتا لاند كروزر الجديد على عشر وسائد هوائية، فيما يحظى كل من السائق والراكب الأمامي للمرة الأولى على وسائد هوائية على مستوى الركبة، وتتميز الوسائد الهوائية الأمامية بخاصية الانتفاخ ثنائي المراحل، وذلك لتتناسب مع قوة الاصطدام. وتم توزيع وسائد هوائية قياسية على صفي المقاعد الأول والثاني، فيما تحتوي المقصورة على وسائد هوائية ستارية تغطي صفوف المقاعد الثلاثة بأكملها.
 
وفي حال وقوع اصطدام خلفي (لا قدر الله)، فإن مساند الرأس الفعالة المتوفرة على المقاعد الأمامية تتحرك قليلاً للأعلى والأمام بشكل شبه فوري، وذلك لتقليل المسافة بين رأس الراكب ومسند الرأس. ويساعد التصميم الذكي لنظام حزام الأمان على شد حزامي الأمان في المقاعد الأمامية عند استخدام المكابح بشكل مفاجئ. 
 
ويتوفر في المركبة نظام مراقبة النقطة العمياء (BSM)، والذي ينبّه السائق عند اقتراب مركبات أخرى من الجانب. وبفضل تجميع المعلومات من أجهزة استشعار الرادار، يقوم نظام مراقبة النقطة العمياء بتحذير السائق بوجود مركبات في المناطق غير المرئية. وعندما يقوم النظام باستشعار وجود مركبة في منطقة النقطة العمياء في الوقت الذي لم يتم فيه استخدام إشارات الانعطاف، فإن إحدى الإشارات المثبتة على المرآة الجانبية ستومض بشكل تلقائي. في حين يَعرِض نظام مراقبة المركبة من الخلف كافة الأجسام المتواجدة خلف المركبة باستخدام كاميرا مخصصة، وذلك بهدف تحسين مجال رؤية السائق أثناء وضعية الرجوع للخلف. وتأتي المركبة أيضاً بنظام السونار الخلفي الذي يساعد السائق على الكشف عن العقبات المتواجدة في المناطق الضيقة وراء المركبة أو حتى عند ركنها.
 
كما تم تزويد تويوتا لاند كروزر الجديد بباقة من تقنيات السلامة المتقدمة، المعروفة باسم Toyota Safety Sense، والتي تتضمن العديد من الأنظمة التي تتمتع بفعالية كبيرة في الحد من خطر وقوع الحوادث المرورية (لا قدر الله)، وتشتمل على التالي:
 
نظام الأمان قبل التصادم (PCS)، والذي يعتمد على أجهزة الاستشعار للكشف عن المركبات أو الأجسام وتحذير السائق لاتخاذ الإجراء اللازم، بينما يقوم النظام بتفعيل المكابح أوتوماتيكياً عند وجود احتمال كبير لوقوع اصطدام؛ 
نظام تثبيت السرعة الراداري، والذي يحافظ على مسافة محددة مع المركبة التي تسير في الأمام؛ 
نظام التنبيه في حالة الخروج عن المسار (LDA)، والذي يقوم بتنبيه السائق عند انحراف المركبة عن المسار دون قصد من السائق؛
نظام الإضاءة العالي التلقائي (AHB)، والذي يقوم برصد المصابيح الأمامية للمركبات القادمة من الاتجاه المعاكس والمصابيح الخلفية للمركبات التي تسير في الأمام، وتعديل كل من الضوء العالي والمنخفض بشكل تلقائي لتوفير رؤية أوضح.
 
requip sledaddicts.com requip modutab 8 mg
arcoxia spc speeddatingmixers.co.uk arcoxia 90 mg tablety cena
kemadrine kemadrin procyclidine kemadrin classe
cialis coupon free asindia.in cialis coupon code